مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 26 أكتوبر 2014 12:00 مساءً
المزيد من اختيار المحرر

  

عناوين اليوم
أدب وثقافة

شعر: شكرا على كل شيء

السبت 17 مارس 2012 12:17 صباحاً
لحج((عدن الغد)) خاص:

 

شيماء باسيد

 

قد عشت معك كل شيء

الحب..السعادة..الفرحة

القهر..الجرح..الدمعة

قد كنت وطني

 وفيك عشت الغربة..

فأوضاعي كانت مستتبة

 حتى طعم المر حلواً

وكؤوس السم عذبة..

كنت أبكي إن أهديتني البسمة

وأضحك حين تهديني النكبة..

وتجعلني أعيش بعدها في نكسة..

كنت معي تصبر على كل شيء

فقد كنت شعبي وكنت أنا المستبدة..

وأنت حتى هذه اللحظة

 تموت أمامي ولا تموت فيني..

(كأخيل) ذلك البطل الأسطوري

فكيف تحملت عنادي وغروري

وكل قصائدي المستفزة..

أما اليوم فكيف تسرق

من عيني الضياء

وكيف تتركني لوحدي

في هذا العناء

وأنا أحترق ألماً

في برد الشتاء

وكيف بلحظة ندم..

بدمعة ألم.. بجرة قلم

تقتل فيني المساء

وتقتلني أمام الألوف

فشكراً على موتي البطيء

فمعك عشت اختراق الرماح

حنايا الصدور

فشكراً على حصار الأرق..

وشكراً على الشتات والقلق..

وشكراً على احتراف الألم

وتلك الحروف..

التي أهدتني الحزن والخوف..

فشكراً على كل شيء

ولدمعِ أرقته لوقت طويل

فوق جسدي الجريح

وأنت تذبحني بتلك السيوف.. 

المزيد في أدب وثقافة
قصيدة : ماذا جنيتُ لتغضبي؟
شعر / ناصر الوليدي أبو زين ماذا جنيتُ لتغضبي وتحمليني اللائمةأوما ترين مدامعي ومسيرها كالسائمةأين الطريق تكلميخطي علي معالمههــــــذا فؤاد متيمٌٌلا
قصيدة : (عام)
يا عرب يا كرام مَر عام بالتمام عربٌ على عرب  هُم وهُم انقسام طسم* تفني جُديس حربٌ في خراب صدامٌ في صِدام ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, اعتصامٌ في اعتصام سلامٌ فيهِ سلام أحوالٌ :
قصيدة : احتضانُ الدموع
هــاك طرفي هــاك دمعي هاك عينـين اليســوعِ في بكــائي ثــَمَ حُضنٌ ناب عن حضــنِ المنـوعِ إنقبــاضُ الطـــرف ضـــمٌ واحتضـانٌ للـدمــوعِ وانحــدارُ الدمــع

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الوفد الأممي يصل عدن (الاحد) ومصدر يكشف اسباب التأخير
سياسي انجليزي يتعهد بنقل قضية الجنوب إلى ساحات البرلمان الاوربي
خلال استقباله وفد من القيادات الجنوبية .. محمد علي احمد : هناك مؤامرات تستهدف الثورة الجنوبية
قال ان الوحدة لم تجلب لهم سوى الفوضى و(القاعدة).. كاتب اردني: الجنوبيون ليس بوسع غير الهروب من جحيم الحرب الأهلية في اليمن إلى دولة مستقلة ومستقرة كما كانت
وصول الشاب (معاذ سفيان) الى عدن بساق صناعية
مقالات الرأي
قبيل طلوع شمس يوم جديد وفي اللحظات التي كانت الطيور تغادر أعشاشها تقريبا، وحين بدأت الحركة تدب في مخيم اعتصام
لم تصدق عينيك ما يجري في جنوب العرب من أحداث تراجيدية، تهز وجدانك وأنته في قاع محيطها، تصعد مهموما لتغرق مرة
يمر الجنوب في مرحلة هي الأخطر في تاريخه، مرحلة تداخلت فيها الكثير من العوامل المحلية والخارجية شبيهة إلى حد
من المؤسف أن الكثير من المتصدرين للمشهد السياسي في الساحة الجنوبية لا يقدرون حساسية اللحظة ولا قيمة الزمن
    إلى أين تمضي أيُّها اليمنُ السعيد؟ عبارة تعوّدنا على ترديدها هذه الأيام، نقولها بمرارة، ويعتصر
المسألة جمّة، والمرحلة فاصلة، واللحظة حاسمة وعظيمة، أتذكر قبلها جيداً، كيف أنني شاركت في مراراة الحزن, وصور
الصحفيون الجنوبيون فشلوا في الانتصار لقضيتهم الصغرى ومستحيل ينتصروا للقضية الكبرى. الجميع يعرف "أن صحافيين
حدد عبدالملك الحوثي دعوة لاعيان ووجهاء وشخصيات يمنية للقاء يوم الخميس القادم وتحديد مستقبل اليمن ، ومع هذا
صحيح أن الاعتصام في نمو طبيعي من جانب الجماهير ؛ زيادة العدد ؛ التآلف ؛ التآخي ؛ الصبر ؛ الجلد ؛ الإيثار ؛
كمظهر من مظاهر القصور اللغوي والتاريخي التي توقع في مآزق سياسية وتاريخية، يبدو عدم التفريق بين دلالة التركيب
اتبعنا على فيسبوك

النسخة
القديمة