مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 25 أبريل 2015 02:59 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

كيف يتعافى الإنسان من ضربة الصاعقة؟

تترك الصواعق أثرا على جسم الذي تضربه
الأحد 11 أغسطس 2013 09:08 مساءً
بي بي سي -دينيس وينترمان

عادة ما ينتج عن العواصف الصيفية حدوث صواعق البرق والرعد، التي يلقى عدد قليل من الناس كل عام حتفهم نتيجة إصابتهم بها.

لكن ماذا عن من من تمكنوا من النجاة من تلك الضربات؟

يعد البرق ظاهرة تتمثل في تفريغ شحنة كهربائية ثابتة تحدث عندما يكون هناك انعدام في التوازن لدى الشحنات الكهربائية ما بين السحب وسطح الأرض.

وبشكل أكثر بساطة، تعتبر الصاعقة بمثابة شرارة كهربائية ضخمة متناهية القوة تنطلق من السماء، حيث يمكن للصاعقة الواحدة منها أن تحمل مليارا من الفولتات، ويمكنها إذا ما أصابت شخصا ما أن تتسبب في إيقاف قلبه وحرق أعضائه الداخلية.

وطبقا للجمعية الملكية للوقاية من الحوادث "روسبا"، فإن معدل من يلقون حتفهم في بريطانيا نتيجة للتعرض للصواعق يبلغ ثلاثة أفراد كل عام.

أما الولايات المتحدة فتشهد انخفاضا في تلك المعدلات، على الرغم من أنها لا تزال تصل إلى معدل 30 في كل عام، تزيد نسبة الذكور بينهم على 85 في المئة.

وفي بريطانيا، تصل معدلات من يصابون بتلك الضربات وينجون منها إلى معدل 60 شخصا كل عام، إلا أن التقديرات ترى أن ما يزيد على ثلاثة أرباع ذلك العدد أصبحوا يعانون من أحد أشكال العجز الدائم.

شرارة ضربت الشوكة

لذا، كيف تبدو الحياة بعد الإصابة بتلك الضربة؟

كان إيريك بروكلبانك، قد أصيب بإحدى تلك الصواعق في التاسع من يونيو/حزيران عام 2009، وكان عمره آنذاك 64 عاما.

فبينما كان إيريك يشارك في تحضير الشواء لمجموعة من المتدربين العسكريين في سلاح الجو الملكي بمحطة ديغبي، أخرج شوكة الشواء المعدنية من الماء ورفعها في الهواء قبل أن تضرب تلك الصاعقة المكان.

يقول إيريك: "ضربت شرارة من البرق الشوكة التي كنت أحملها، لدرجة أنها انصهرت في يدي."

وبعد أن تضرب الصاعقة جسد الضحية، يمكنك في بعض الأحيان أن تحدد المسار الذي أخذته الشحنة الكهربائية داخل الجسد، حيث إنها ترسم عليه ما يعرف بشكل "ليشتينبيرغ".

وكما تعرف أحيانا بـ "شجرة البرق" أو "وردة البرق"، فإن تلك الأشكال المتداخلة التي تبدو أشبه بنبات السرخس ما هي إلا نتيجة لانفجار بعض الشعيرات الدموية تحت الجلد.

وفي حالة بروكلبانك، تسببت الصاعقة التي ضربته في البداية بإحداث إصابة طفيفة في معصمه، ثم انتقلت الشحنة الكهربية، حسب وصفه، من خلال جانبه الأيسر في الجسم لتمر عبر رجليه اليمنى واليسرى، وتحدث ثلاث ثقوب في باطن قدمه اليمنى وثقبين في باطن اليسرى.

وكان من حسن حظه أنه كان محاطا بالعديد ممن كانوا قادرين على مساعدته.

وأضاف: "من حسن حظي أن كل المتدربين كانوا ملمين بمبادئ الإسعاف الأولي والإنعاش القلبي الرئوي، وكان ابني من بينهم. وعملوا على إنعاشي لمدة 20 دقيقة."

إلا أن ما يزيد على ثلاثة أرباع الناجين من ضربات الصواعق تلك أصبحوا يعانون من أحد أشكال العجز الدائم في أجسادهم.

فبعد أن مرت أربعة أعوام على إصابته تلك، لا يزال بروكلبانك يعاني من التداعيات البدنية والعقلية لتلك الإصابة.

حيث أصيب بنسيج ندبي على رئتيه، وأصبح يعاني من ضيق في عملية التنفس. وعلى الرغم من أنه يمكنه الحركة بشكل جيد في بعض الأحيان، إلا أنه يحتاج من حين لآخر للانتقال على كرسي .

ويشعر بروكلبانك بالامتنان لكل الأطباء والممرضين الذين ساعدوه خلال تلك السنوات، وقال إنه أُخبر في إحدى زياراته العلاجية بأنه ليس من الاعتيادي على المستشفى أن يباشر الأطباء فيها حالة كحالته لديها كل تلك المشكلات الصحية المختلفة.

وقال: "خضعت لعدد كبير من الفحوصات الاستكشافية علي. وأحاول أن أبدو متماسكا، فأنا لست من النوع الذي يسمح للعوامل الخارجية بأن تؤثر عليه بالسلب."

وعلى الرغم من أنه تقاعد من عمله كمصمم لأنظمة الأشعة السينية، إلا أنه يعمل ما بين الحين والآخر.

معدلات الخطورة

وطبقا لجمعية روسبا، تزيد معدلات الإصابة بالصواعق بين الذكور أربع مرات عن معدلات الإصابة لدى الإناث. ويعتقد أن السبب في ذلك يرجع غالبا إلى أن الرجال، وطبقا لمعدلات إحصائية، يقضون أوقاتا أكبر خارج المنزل.

كما يواجه لاعبو رياضة الغولف أعلى معدلات الخطورة بالإصابة بالصواعق، حيث إنهم يقفون في الأماكن الواسعة المفتوحة دون وجود أي ملجإ حولهم، وهو ما يزيد من احتمالية إصابتهم بالصواعق.

وهناك ثلاثة أنواع من صواعق البرق: فهناك الصاعقة المباشرة التي تضرب جسد الإنسان وتمر من خلاله إلى الأرض. وهناك الصاعقة الجانبية التي تضرب جسما آخر إلا أنها تنتشر حول ذلك الجسم لتصيب الأشخاص القريبين منه. كما أن هناك أيضا صاعقة أرضية تضرب الأرض وتنتقل من خلالها لتصيب بعض الأشخاص في طريقها.

ومن الغريب أن منزل بروكلبانك مثير تعرض لصاعقة أخرى، تسببت في تدمير جهاز التلفاز لديه وخضوعه لعلاج من الصدمة، لذا فإنه الآن يشعر بالانزعاج الشديد في أوقات العواصف.

وقال: "لقد أخبروني أن الصاعقة لا تضرب سوى مرة واحدة، وأخبروني أيضا أنها من صنيع الرب."

المزيد في ملفات وتحقيقات
«عاصفة الحزم» تكتب النصر وتبعث الأمل
انتصر الحزم وبدأ الأمل في اليمن، بعد نحو شهر من عملية الاصطفاف جوار الشعب وشرعيته ورد الانقلابيين ومن شايعهم على الأعقاب، دشّن التحالف العربي بقيادة السعودية
قدرات المقاومة الشعبية باليمن وآفاق الحل السياسي
وعدت المقاومة الشعبية اليمنية في محافظة تعز بمفاجآت وإنجازات ميدانية قادمة تجعل مسلحي الحوثي والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح تعض أصابع الندم،
زميل دراسة الزعيم القذافي والرئيس هادي في ذمة الله
أنتقل إلى رحمة الله تعالى ظهر الأربعاﺀ 22/4/2015 م بمستشفى خادم الحرمين الشريفين بمدينة جدة بالمملكة العربية السعودية اللواﺀ ركن متقاعد سالم احمد مسيبع المطهافي عن

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
بمشاركة أمريكية .. عملية سعودية برية وشيكة في اليمن
قيادي في المقاومة الشعبية يوجه رسالة هامة لزعيم الحوثيين عبدالملك الحوثي
في إشارة لمواصلة الحرب ضد الجنوب .. قيادي حوثي بارز : لا تهمنا مهلة مجلس الأمن وسنواصل ثورتنا
عاجل وهام: صالح يدعو الحوثيين الى القبول بقرارات مجلس الامن الدولي والانسحاب من عدن
استشهاد شاب بخور مكسر عقب عملية فدائية ناجحة استهدفت دبابة
مقالات الرأي
 كان الجنوب وقضيته امام مفترق طريق في مرحلة النضال السلمي حيث ترك المناضلون الباب موارباً لحلول متعددة
 تحية إجلال وإكبار لكم يا صانعي مجد الحرية والكرامة والشرف...تحية لكم يامن اذهلتم العالم بأسره بصمودكم
منذ اليوم الأول لتدشين العدوان الحوفاشي الجديد على الجنوب برزت إلى السطح المقاومة الجنوبية المسلحة كمعطىً
كثيرة هي المبادرات التي طرحت في السابق والتي يجري طرحها اليمن تحت مزاعم حل الأزمة اليمنية، هكذا مبادرات
الجميع يتحدث عن اليمن، حيث صار أشهر العناوين في الإعلام العربي والدولي منذ أربعة أسابيع، مع بداية حرب
رغم قسوة الحياة, رغم ضنك العيش, رغم شحة الإمكانيات, رغم تلك الدماء الزكية التي تشرب منها أرض الجنوب الطاهرة,
لا يزال السيد حسن نصرالله منفعلاً بالخسارة في اليمن. وبسبب خوفه على ضعاف القلوب والمسنين والأطفال، صار ينبّه
وسامفي كتابه الذي يسرد فيه رحلاته في الجبال اللبنانية، والذي نشر بعد وفاته تحت عنوان «قلب لبنان»، يفرد
ربما لم تعد هناك حاجة للتأكيد على أنه لو أن «عاصفة الحزم» تأخرت لبضع ساعات فقط، لكان وضع اليمن بشماله
عندما يغادر المخلصون ساحات النضال السياسي والميداني يتركون فراغاً لايملأه أحد ,على الرغم من كثرة المناضلين
-
اتبعنا على فيسبوك