مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 21 سبتمبر 2014 12:38 صباحاً
المزيد من اختيار المحرر

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 13 مايو 2012 11:12 مساءً

المفصّـعـون .!

صلاح السقلدي

صلاح السقلدي

لطالما أمعنا بنقد التطرف- أي تطرف كان-،وهو يستحق هذا النقد. فالتطرف هو نقيض الاعتدال والتوسط واللين، ولكن هذا الاعتدال الذي وصفه أحد الفلاسفة بانه فضيلة لها مفعول السحر بالحياة، وبالكلام اللين يغلب الحق البين كما يقال ، حين يتجاوز حده يتحول أيضا إلى تطرف باسم التوسط والمرونة أو قل يتحول إلى انبطاح مهين أو(فصّـاع) مشين ، مثل الذي نراه اليوم من بعض الساسة والحزبيين وحتى بعض المستقلين وهم يتملقون بشكل مقرف لصناع القرار بصنعاء. تراهم يحطون عن قصد من قدر القضية الجنوبية وعدالتها ظنا منهم ان تقديم القضية الجنوبية قربانا امام بوابات الحكومة وعتبات المشايخ سيجلب لهم عين الرضاء ويجعلهم من الحظوة.

   فهذا أحد الأحزاب التي كانت الى قبل اشهر تسمى معارضة تراه يجعل من نفسه  شيخا أكثر من الشيخ نفسه حين اعترض وبشدة على فكرة الفيدرالية كحل مطروح للقضية الجنوبية والتي هي أساسا فكرة لا تحظى بقبول جنوبي واسع- ويزعم بان إقامة دولة من عدة أقاليم هو الحل الأمثل لقضية بحجم القضية الجنوبية، اتساقاً مع ما قاله شيخ قبيلة حاشد قبل أيام  صادق الأحمر، مع اننا نعرف ان الوضع لم يتغير منذ عام الغزو عام 94م ولا حتى منذ  اندلعت ثورة التغيير (المرحومة) قبل عام وان تغير الجلاد فقط وتبادل المعتدون على الجنوب الأدوار، ومع ان احدٍ لم يطلب من هذا الحزب (الوحدوي العسر) ان يعلن تأييده بفك الارتباط مع حلفائه بصنعاء الذين غزو الجنوب ونهبوه واستعمروه باعترافاتهم انفسهم لسبب بسيط  وهو ان هذا الحزب  بحاجة إلى من يفك رباطه المربوط  به إلى بوابة قصر شيح قبيلة (حاشد العظمى ) منذ سنوات. وهذا قيادي حزبي  يصف الذين قدموا استقالاتهم  من حزبه بأنهم:( حثالات) وان حزبه أصبح اليوم نقيا تقيا حد وصفه.!

- مشكلة الجنوب منذ الاستقلال وحتى اليوم انه ضحية لنقيضين من التفكير إما محبٌ غالي أو مبغضٌ قالِ. ضحية عقول ثورية  نزقة اشبه بـ(ثيرانٍ نطاحة )وبين نفوس منهزمة منكسرة أشبه ببقر الجنة (لا نطاحة ولا رماحة) ،يتقن أصحابها  قعدة (القرفصاء )أمام أقدام المعطي والمانح و(تبوس)أبوابه المقفلة و(تلحس) أقفاله الصدئة، كما يعمل ثلة من بعض الساسة والحزبيين وبعض الصحفيين الذين يسكبون مدادهم حسب الطلب والنشطاء المحسوبين  على هذا الوطن( الجنوب) المنكوب بهم والعاملين كهيئة محلفين تصدر الاحكام إصدار الأحكام حسب قاعدة المتهم متهم ولو ثبتت براءته. ولكن يظل هذا الجنوب وبرغم مرارة المأساة وكبر حجم دائرة المؤامرة لا يقبل ان يكون بمربع الباطل وفي صف الطغاة ونخاسي الاوطان وسيظل الجنوب يهتف دوما بشعر الشاعر العربي الثائر أحمد مطر:

(إنني لست لحزبٍ أو جماعة

أو لدكانٍ بضاعة.!

إنني الموجةُ تعلو حُرةً ما بين بين

وتُقضي نحبها دوماً

لكي تروي رمال الضفتين.!

وأنا الغيمةُ للارض جميعاً

وأنا النغمة للناس جميعاً

وأنا الريح المشاعة.

غير أني في زمان الفرز

أنحازُ إلى الفوز

فإن خُـيّــرتُ ما بين اثنتين:

أن أغني مترفاً عند يزيد

أو أصلي جائعاًخلف الحسين

سأصلي جائعاً خلف الحسين.!

تعليقات القراء
32416
[1] سلمت وسلم قلمك
الأحد 13 مايو 2012
عمو علي الحيدري | اليمن التعيسه
اشكر من قلبي هذا الصحفي الذي يقطر قلمه عبقا في كل مرة يتمثل الصلابة وعدم الاستسلام او الخضوع لبعض ممن ارتموا ليكونوا في موقع الهوان ومن هان ارتخص ، احييك يا سقلدي وبالمناسبة او د ان اشير هنا الى بعض الكتاب الذين اصبحت الكتابة لديهم كحالة الاسهال والهذيان لا يحترمون عقل القارئ كما هو حال من يحرض على عدن الغد بكونه موقع مشبوه وكأنه لا يعلم بانه في نظر الجميع هو المشبوه وكذا صديقه ابن الماما لمجرد ان الموقع ترفع عن كتاباتهم( الرخوة ) أو المائعة مع الاحترام الشديد للقارئ ، شكرا لعدن الغد لانهاموقع جاد ومحترم وهؤلاء الكتاب ليسوا بكتاب حقيقيين بل طلاب شهره وتلميع وليس لديهم في الواقع فكره او رؤية مفيده بل اسفاف وهذيان واسهال لفظي لا غير

32416
[2] التطرف
الاثنين 14 مايو 2012
سمير سعيد | التواهي
عجبي عليك ننكلم عن الاعتدال وانت بعيد عنه اعتدلوا انتم اولا ثم سيعتدل الاخرون

32416
[3] المفصعون مئة اعظمهم الاشتراكي ههههههههههههههههه
الاثنين 14 مايو 2012
ام نوران | دبي
المفصعون مئة اعظمهم الاشتراكي ههههههههههههههههه

32416
[4] في متاجرة واضحة بالقضية المطلبية الجنوبية
الاثنين 14 مايو 2012
سعيد جروان | الحوطة
يا صلاح كل ذلك لا يمنح الجنوب ولا المنادين بمعالجة قضيته أكثر من التشرذم والتعقيد،إن سار أصحاب منطق العنتريات والقوة في هكذا طريق.وذلك من وجهة نظر كثيرين من المراقبين؛ الذي يحول مطالب القضية الجنوبية إلى مخططات لثراء البعض باسمها والمتاجرة بأمن وسلامة عدن والجنوب بشكل عام،فيما يظل هؤلاء المتآمرون********يحاولون انتزاع قلب القضية النابض من جسدها الحي، ويجعل من مؤيديها ينفضون من حولها ويتبدلون عن مواقفهم المعروفة بمساندة أبناء الجنوب، حيث تلحق بهم الآن إساءات ومحاولة الزج بهم في أتون موجة عنف وصدامات لا تعنيهم.

32416
[5] الرجاء التمعن
الاثنين 14 مايو 2012
صلاح | السعوديه
العنوان يحمل معاني كثيرة غير لائقة في مناطق عدة كا حضرموت ويافع وشبوة نرجو التمعن قبل الكتابة ...........

32416
[6] شكرا
الاثنين 14 مايو 2012
علي الفقية | الضالع
نعم هذه هي الكتابات المطلوبة هكذا يجب ان تكون ضد العدو الحقيقي ضد هذا المحتل ،كتابات يرتاح لها القلب تعبر عن صدق ووطنية صاحبها .

32416
[7] شكرا صلاح
الاثنين 14 مايو 2012
بنت الجنوب | دثينه
نعم سيضل الجنوب يهتف ويهتف بكلمات تشبه كلمات الشاعر احمد مطر لان الجنوب لايخضع لحزب اوجماعه رائع ياصلاح يابن الجنوب ياعاشق الحريه برررررررررررره يادحابشه

32416
[8] غعدن
الاثنين 14 مايو 2012
محمدابوبكرالكاش | الجنوب
كثر الله من امثالك هكذا هو الصحفي الوطني الذي يحمل هموم شعبه ووطنه وكذالك يحمل كفنه في يد وقلمه في اليد الاخرئ واقول لمن علق علئ هذا المقال الراءع بالسلب هل تريدون ان نقبل ببيع وطنا لاصحاب المشاريع الصغيره بحجة الاعتدال اي اعتدال تتحدثون عته اعتدال محمد غالب او اعتدال الناخبي هؤلاءي باعوا وقبضوا الثمن ولابارك الله في هكذا اعتدال


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
أخر تطورات الاوضاع في العاصمة اليمنية صنعاء
خلافات حادة تعصف باجتماع لحلف قبائل حضرموت والحراك ينسحب وزعماء قبائل يتخلفون
قيادي حوثي: قيادات بارزة في جماعة الاخوان المسلمين تنشق عن الجنرال علي محسن الأحمر وتتركه لوحدة في مواجهة الحوثيين
مصادر: مسلحون مجهولون يعدمون مسئولا حكوميا مقرب من الرئيس (صالح) في أب
ماهي تفاصيل اتفاق سياسي بين الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي؟
مقالات الرأي
طوال فترة  , طالب الجنوبيون بمكافحة جذور القاعدة في صنعاء واقتلاعها وان الجنوب فقط مسرح مفتعل لتلك
اليوم هو اليوم الثالث من المواجهات الداميه التي راح ضحيتها المئات من اليمنين الأبرياء في قتال دام بين ممن
مع تسارع الأحداث السياسية الراهنة في اليمن، وعلى كل المستويات الأمنية والعسكرية والاقتصادية، وهي هنا
ما يجري في اليمن هذه الأيام، يعادل، إن لم يجاوز، ما يجري في العراق وسوريا، على الأقل بالنسبة لدول الخليج،
محاولة تعطيل جديدة تطل برأسها من خلف ركام العجز وكثبان الرغبات الفردية المريضة, هذه المرة هدف التعطيل عمل
الأمور باتت واضحة والرئيس عبد ربه منصور هادي هو صاحب الخيار الصعب الذي يجب عليه اتخاذه بعد ان فقد السيطرة على
يخامرني شعور بالحرج عندما آتي على ذكر أشخاص من الماضي قد لا تعرف الأجيال الشابة شيئا عنهم. كما أشعر بشيء من
مراد محمد سعيد عبدالله (29 عاماً) شاب يعشق العزف على أزرار (الماكنتوش).. بدأ عشقه قبل نحو عشرة أعوام وكانت
  ثمة شيء يجب ان يفهم بخصوص حقيقة الصراع الدائر في صنعاء بين قوى جماعة الحوثي وحزب الإصلاح والأطراف الأخرى
 هناك حقائق على الأرض لا يمكن تجاهلها ، حركة حوثية مسلحة متمردة تحاول تمديد الحرب إلى مالا نهاية استكمالا
اتبعنا على فيسبوك

النسخة
القديمة