مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأربعاء 23 أبريل 2014 09:43 مساءً

سم الفئران  يفتك بطفلة ويدخل 7 اخرين في غيبوبة بالحديدة
عباس: اتفاق الوحدة مع حماس لا يتعارض مع محادثات السلام مع اسرائيل
كيري يبحث مع رئيس المخابرات المصرية ملف الإرهاب
إسرائيل تلغي جلسة مفاوضات مع الفلسطينيين بعد إتفاق المصالحة
هل تحقق الصحافة (البديلة) في مصر توازناً؟
برنامج نماء للتمويل الأصغر يدشن جائزة الإبداع والابتكار لموظفي وعملاء البرنامج، ويطلق على 2014م عام التنمية
البصل الاحمر اللحجي يغزو اسواق الخليج والدول العربية بجودته (مصور)
أخبار وتقارير

قصتي مع الحوار والعبور إلى الفيدرالية وصرخة لاستنهاض اليمنيين

علي ناصر محمد

علي ناصر محمد الحسني رئيس جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية في الفترة من 1980 إلى 1986. الميلاد في دثينه بأبين عام 1939. تخرج العام 1959 في دار المعلمين العليا فعين اثر ذلك مديراً لمدرسة دثينة الابتدائية. انضم إلى الكفاح المسلح ضد الاستعمار البريطاني منذ اندلاعه، وأصبح عضواً في المكتب العسكري. عين بعد الاستقلال 1967 حاكماً على الجزر اليمنية، ثم حاكماً على المحافظة الثانية(لحج) 1968.

مارس / آذار 1968 عضواً في القيادة العامة للجبهة القومية.

أبريل / نيسان 1969 وزيراً للحكم المحلي ثم وزيراً للدفاع 1969 – 1975 إضافة إلى منصبه كوزير للتربية 1974 – 1975.

اغسطس / آب 1971 أصبح رئيساً للوزراء وعضواً في المجلس الرئاسي إلى جانب إسماعيل وربيّع 1971 – 1978، وبعد الاطاحة بربيّع، أصبح رئيساً بالوكالة وذلك قبل أن يتم اختيار إسماعيل لهذا المنصب، الإّ ان الجبهة عقدت مؤتمراً استثنائياً في أكتوبر / تشرين أول 1980، وقررت تنحية عبد الفتاح وتعيين ناصر رئيساً للدولة واميناً عاماً للحزب ورئيساً للوزراء. وفي فبراير / شباط 1985 تخلى عن منصب رئيس الوزراء، واستمر رئيساً للدولة واميناً عاماً للحزب حتى اندلاع الأحداث الدامية في 13 يناير 1986 التي استمرت أكثر من اسبوع وخلفت الآف القتلى. يشغل حالياً منصب رئيس المركز العربي للدراسات الاستراتيجية ومقره العاصمة السورية دمشق.

 

المزيد
الأربعاء 01 أغسطس 2012 07:40 مساءً
الحياه

 

عندما قامت الدولة في جنوب اليمن شكّلت (الوحدة) أحد همومها على المستويين الرسمي والشعبي. كنت مدركاً بأنها لن تتم بالقوة بل بالحوار، وعلى رغم وجود فريق كان يرجح الخيار العسكري الذي جربناه في 1972 و1979 وحروب المنطقة الوسطى في شمال اليمن، إلا أننا بقينا متمسكين بالخيار السلمي والاحتكام للغة الحوار بدلاً عن لغة السلاح بين الشمال والجنوب، ولم يكن اختلافنا الذي تطور إلى خلاف ثم نزاع وصراع بلغ ذروته في كانون الثاني (يناير) 1986 على السلطة كما يزعم بعض الذين لم يدركوا كنه مشكلتنا في الجنوب، بل كان على خيارات متباينة إزاء، قضايا سياسية داخلية وخارجية، ومنها الوحدة التي ينشأ الصراع اليوم حولها بعد إعلانها بعقدين من الزمن إضافة إلى عوامل إقليمية ودولية. ولكن، على نحو مغاير للصراع حولها فيما سبق فلقد تحول الهاربون إلى الوحدة هاربين منها، وهذا الانتقال من النقيض إلى النقيض لا يفسره إلا لجوء الموقعَين على إعلان الوحدة في عام 1990 إلى اعتبارها غنيمة أرادا تقاسمها على رغم المباركة الشعبية حينها من دون إجراء استفتاء عليها، فانفض هذا التقاسم الذي لم يستند على الحوار والتمرحل والقراءة الاستراتيجية لمستقبل الوحدة بل لجأ إلى الحرب التي ندفع اليوم جميعاً ثمنها... من كان سبباً بها ومن لم يكن له فيها لا ناقة ولا جمل. (وكان البعض اعتبر أن أحداث 1986 هي التي عجلت بقيام الوحدة اليمنية كما عجلت حرب 1994 بترسيم الحدود بين السعودية واليمن).
تحولات الوحدة
عندما تتحول الوحدة من هدف نبيل إلى صفقة خاسرة تحضر الشروط غير الواعية، وهذه الشروط ما ظهر منها وما بطن كنت أحد من دفعوا ثمنها باتفاقهما (علي صالح وعلي البيض) على خروجي من الوطن إلى سورية، وقبلت ذلك من أجل التعجيل في تحقيقها على رغم أنني كنت أول من وقع على اتفاقيتها الأولى في القاهرة عام 1972، وإنجاز دستور دولة الوحدة، وقيام المجلس اليمني الأعلى، وإيقاف حروب المنطقة الوسطى، وغير ذلك على طريق الوحدة السلمية.
تحققت وحدة عام 1990 على طريقة الهروب إلى الأمام من كلا الطرفين. واليوم تحضر شواهد الهروب إلى الخلف، وليس الخلف الذي وراء ظهر وحدة 1990 بل إلى الخلف البعيد الذي خرج لتوه من أدغال التاريخ ليحدثنا عن الهوية والهوية المضادة، في عملية تغرد خارج سرب المعطيات الراهنة والقوانين المعاصرة والأحكام المتعارف عليها.
لم تثنني أحداث كانون الثاني 1986 وما حصل من اقتتال نتحمل جميعاً مسؤولية تاريخية عنه، عن التحرك في فضاء الحوار الذي رفضته القيادة الجنوبية التي أعقبتنا وعاقبتنا آنذاك، وطرحنا مشروع المصالحة الوطنية في حينه بديلاً عن الاقتتال أو مواصلة الصراع السياسي والإعلامي، ولكن التركيز لدى بعضهم كان على اقتسام السلطة والثروة ولا يزال هذا دأب البعض حتى اليوم من دون الاكتراث بالمصلحة العليا للوطن. وقد عارضت بعض العناصر المتطرفة من الطرفين في صنعاء وعدن مشروع المصالحة الوطنية والحوار الوطني، ففي الجنوب كان البعض مما يسمى «بالطغمة» يشعر بنشوة النصر والحصول على السلطة والثروة ولا يريد أن يشاركه الطرف الآخر الذي خسر الحرب عام 1986، كما أن بعض القيادات المحسوبة على ما يسمى «بالزمرة» ترفض الحوار والحل السياسي والمطالبة بالحسم العسكري. وعمليا كانوا لا يريدون ذلك بعد أن حصلوا على امتيازات أكثر مما كانوا يحصلون عليه في الجنوب، وكان البعض الآخر في المعسكرات يتحدث بصدق عن «جحيم عدن ولا جنة صنعاء»، وينطبق ذلك على عدد من القيادات التي نزحت من الشمال، إلى عدن وكانت تحظى بامتيازات أكثر مما كانت تحصل عليه في الشمال والأهم من ذلك هو المشاركة في صنع القرار السياسي وليس كما حصل للجنوبيين بعد حرب عام 1994 بمشاركتهم في السلطة وليس في صنع القرار.
حاولت استشراف الموقف الأسلم للوحدة قبل حرب 1994، وتحديداً أثناء الأزمة السياسية التي نشبت بعد توقيع وثيقة العهد والاتفاق في عمان أي قبل الاقتتال والانفصال، وتحدثت عن الفيديرالية من إقليمين، ولقد دار حوار في هذا الصدد بيني وبين كل من الشيخ زايد رئيس دولة الإمارات رحمه الله وأفسح مثواه ، وحوار آخر بيني وبين وزير خارجية سلطنة عمان يوسف بن علوي، ومع علي سالم البيض نائب الرئيس علي عبدالله صالح عندما التقيته في أبو ظبي في نيسان (أبريل) 1994 وقد رفض حينها الفكرة وقال نحن مع وحدة اندماجية وعاصمتها جبلة أو تعز. وطرحت نفس الفكرة مع علي عبدالله صالح في الدوحة بعد يوم من لقائي البيض وقد رفض (العليّان) هذه الفكرة، وقلت لهما أنكما تحضران للاقتتال والانفصال وكانت طبول الحرب تدق على أبواب المسؤولين في عدن وصنعاء ومئات الملايين بل البلايين من الدولارات تتدفق على الطرفين لإشعال فتيل الحرب التي دفع الشعب ثمنها، وكانت فترة استقطاب حاد فقد عرض كل طرف عليّ أعلى المناصب ورفضتها، وكنت أثير الموضوع مع أكثر من طرف ذي صلة بالشأن اليمني والأزمة التي استدعت الكثير من التدخلات الخارجية في حينه، بحثاً عن حل للمشكلة اليمنية وليس بحثاً عن مكاسب شخصية فقد جربت السلطة من محافظ إلى رئيس جمهورية.
الحوار علاجاً
بعد حرب 1994، استقر رأيي مبكراً على ضرورة معالجة آثار الحرب عبر الحوار وقلت حينها: «أن الأمور حسمت عسكرياً ولم تحسم سياسياً»، ومن أحد أسباب انتصار النظام عسكرياً تخلي طرف عن سلاح الوحدة لمصلحة الطرف الآخر الذي لا يؤمن بالوحدة بقدر ما تهمه الثروة في الجنوب وهو السلاح الذي هُزِمَ به نظام صنعاء في حروب 1972 و1979, وسماه سالم صالح بعد ذلك «السلاح النووي» وأنا لا اتفق معه اليوم، خصوصاً بعد أن فقد هذا السلاح بريقه وتأثيره على المستوى الشعبي بعد معاناة الشعب في الجنوب من آثار السياسات والممارسات الخاطئة للقائمين عليها.
دعوتي للحوار بعد حرب 1994 رفضها الطرف المنتشي بالانتصار في الحرب، بينما ذهب بعضهم إلى الدعوة إلى «إصلاح مسار الوحدة» وغيرها من المبادرات. وبسبب السياسات الحكومية الخاطئة انضموا جميعاً إلى فريق المطالبين «بفك الارتباط»، سلموا الدولة لقاهرها فتمزقت كل ممزق، ويطالبون باستعادتها على غير هدى، وقد فُقِدت الدولة في معناها ومبناها في الجنوب، وهي كذلك مفقودة في الشمال بشهادة المنظمات الدولية المحايدة.
في الوقت الذي قرر الطرف الذي خسر الحرب مغادرة الحياة السياسية لسنوات طويلة وقرر فيه المنتصر العسكري إعلان الاحتلال للجنوب بدعم كل مظاهره من ضم وإلحاق وعقاب جماعي وفصل ونهب للثروات العامة والخاصة، لم يكن بوسعي إلا أن أتمسك بالعمل السياسي، فقلت حينها أن المنتصر في الحرب مهزوم، وطالبت بالحوار مع الطرف الذي خسر الحرب «وأنه لا بد من معالجة آثارها ... فإنه سيأتي يوم ستعبر عن نفسها بطريقة قد تكون دموية»... لأن القضية الجنوبية قضية سياسية بامتياز، ومن الضروري إيجاد حل عادل يرتضيه الشعب في الجنوب، فلقد خسر الجنوبيون دولة لإمكان فيها للثأر والطائفية والفساد وخسروا معها كل مكتسباتهم من تعليم وتطبيب مجاني وأمن واستقرار وسياسة دعم اقتصادية ساهمت إلى حد كبير في تقليل الفوارق الاجتماعية، ولا يعني ذلك أنه لم توجد مشكلات وسلبيات في مسيرة هذه التجربة.
من أهم الإجراءات التي يجب أن تتخذ إعادة الأراضي التي تملكها الدولة والأراضي الزراعية ومؤسسات القطاع العام وممتلكاته المادية والعينية التي جرت خصخصتها (مصمصتها) لمصلحة كبار المسؤولين والمتنفذين في الدولة، وكذلك قطاعات (بلوكات) النفط التي منحت لبعض الشخصيات بهدف كسب ولائهم سياسياً وعسكرياً وعشائرياً. وسحب كل مظاهر الوجود العسكري والأمني من المدن إلا ما تقتضيه المصلحة العامة، وإعادة المفصولين إلى أعمالهم من مدنيين وعسكريين وتعويض المتضررين، ووقف الاعتقالات، والإفراج عن المعتقلين السياسيين، وعودة القيادات والشخصيات الجنوبية من الخارج قبل 1994 وما بعدها حيث أن عودتهم وترتيب أوضاعهم في الداخل والخارج، سوف يساهمان في إحداث نوع من الانفراج، فالوطن يتسع للجميع.
في هذا السياق وإيماناً بمبدأ الحوار دعونا إلى «التصالح والتسامح» وكان ذلك النواة الأولى والأرضية التي اعتلى عليها بنيان الحراك الجنوبي السلمي الشعبي في عام 2007 كأول ثورة سلمية تدق ناقوسها في اليمن والمنطقة العربية منذ عقود.
من المعروف أن الحراك الجنوبي استهل نشاطه بمطالب حقوقية مشروعة لم تجد من ينصت إليها، ولقد وجهت أكثر من عشرين رسالة إلى الرئيس السابق علي عبد الله صالح خلال تلك الفترة وما قبلها وما بعدها، أحثه على الاستجابة لمطالب الحراك والشعب في الجنوب ولكنه ادعى أنه لا توجد مشاكل في الجنوب إلا في «مخيلتي»، إلى أن بلغت القلوب الحناجر وارتفع سقف المطالب لدى قطاع واسع إلى المطالبة بفك الارتباط، وكان أول من أطلق كلمة فك الارتباط هو المهندس حيدر أبو بكر العطاس بعد أن رأى تعنت النظام وعدم استجابته لأي تسوية لتصحيح مسار الوحدة كما أكد لي ذلك.
في ما بعد تكثف الحوار مع اللقاء المشترك، فتبلورت فكرة التغيير التي نادينا بها وطرحت «الفيديرالية بإقليمين» كحل وسط بدلاً عن الصراع والاقتتال. كل هذا أيضاً لم يثنني عن التمسك بمبدأ الحوار، واكبت الحراك السياسي في الشمال وفي إطار الأحزاب السياسية والتي انضوت في تكتل اللقاء المشترك... بقدر مواكبتي سيرورة الحراك الجنوبي السلمي الشعبي.
وجرت لقاءات عدة بيني وبين الشيخ حميد الأحمر في كل من دولة الأمارات ولبنان وسورية ومصر باعتباره عنصراً أساسياً في حزب الإصلاح، وكان قد تقدم إلي بمقترح في لقائي معه في بيروت في بداية 2006, بترشحي للانتخابات الرئاسية أمام علي عبد الله صالح واعتذرت عن ذلك واقترحت عليه ثلاثة أسماء هم الدكتور ياسين نعمان والدكتور فرج بن غانم والمهندس فيصل بن شملان ووقع الاختيار على الأخير رحمه الله... وكان منافساً صلباً أسهم في التعجيل بثورة التغيير، واستمر الحوار بيننا إلى أن تمخض عن اقتناعه بإجراء الحوار مع كل من المهندس حيدر أبو بكر العطاس والأخ علي سالم البيض والسيد يحيى بدر الدين الحوثي وبعض الشباب في الجنوب لكسر الحاجز النفسي الذي خلفته حرب عام 1994 وحروب صعدة.
وتطور الحوار بعد ذلك إلى اللقاء مع أحزاب اللقاء المشترك حتى وهو يخوض حوارات عقيمة مع الحزب الحاكم، وشارك في لقائنا مع المشترك الأخ محمد علي أحمد والأخ حيدر العطاس الذي تقدم بوثيقة تتضمن وجهة نظره من القضية الجنوبية والفيديرالية وحينها اقتنع الشيخ حميد الأحمر بالفيديرالية وتقرير المصير إذا كان ذلك هو خيار الشعب في الجنوب ولكنه تراجع عن موقفه التزاماً بموقف حزبه، ولا أحد يستطيع أن ينكر أننا كنا نتفق ونختلف معهم، وكانوا يتفقون مع علي عبد الله صالح، وقد توجوا اتفاقاتهم بالتوقيع والتمديد في دار الرئاسة في 17 تموز (يوليو) 2010، وذلك بعد توقيعنا معهم على بيان في 13 حزيران (يونيو) 2010 نص على «التغيير والفيدرالية» وحضره رئيس لجنة الحوار الوطني محمد سالم باسندوه وقيادات أحزاب اللقاء المشترك وحميد الأحمر وعلي عبد ربه القاضي وصخر الوجيه ومحمد علي أحمد ولطفي شطارة وشعفل عمر ومطهر مسعد ومحمد علي القيرحي وعبد الله الهيثمي وغيرهم.
كل هذا لم يوصلنا إلى الانكفاء، بل كان القرار مواصلة السير بحثاً عن أفق الحل للأزمة اليمنية التي تزداد تعقيداً وتركيباً، وكان لنا موقف من جميع القضايا التي زادت الطين بلة بما في ذلك حروب صعدة العبثية وما ألحقته من دمار، فما كان يدور هناك من أحداث هو في الشمال اليمني وليس في بلاد واق الواق، ولقد حرصت على الحوار معهم والتقيت مجاميع منهم وكانوا أكثر صدقاً في مواقفهم واحتراماً لكلمتهم، وكنت أحض الأطراف الأخرى على ضرورة إشراكهم في أية عملية سياسية تستهدف التغيير المنشود.
فلا شك في أن الحراك الجنوبي السلمي الشعبي قد هز هيبة السلطة وكسر شوكتها... وكذلك الحال بالنسبة لحركة الحوثيين في صعدة، فقد كان لهما أثر بالغ في تعزيز خطى التغيير وتبين ذلك في أجلى صوره في ثورة التغيير السلمية، وعليه فإن الحراك في الجنوب والحركة الحوثية في صعدة تجاوزا الأحزاب التي اتخذت مواقف سلبية إزاء ما كان يجري ضدهم من أحداث في الشمال والجنوب. وقد شاركت أحزاب اللقاء المشترك وبعض الشخصيات والتكتلات في دعم ثورة التغيير السلمية التي انطلقت في شباط (فبراير) 2011 لإسقاط النظام ولكنها للأسف لم تحقق كامل أهدافها.
لم يترك الرئيس علي عبد الله صالح لنا ولشعبنا وسيلة، ولم تصدر عنه أية رسالة إيجابية، وأدركت كما أدرك شعبنا أنه لا يمكن أن يحدث انفراج في هذا البلد مع وجوده على رأس السلطة، فرفعت شعار (التغيير أو التشطير) آملاً بأن تتحرك الساحة في الشمال وتتبنى شعار التغيير قولاً وعملاً وهذا ما حدث، فتحرك الشباب والتحقت بهم بقية فئات الشعب والقوى السياسية في المحافظات رجالاً وأطفالاً ونساءً وانطلقت ثورة التغيير السلمية في شباط 2011، والتحموا بالحراك الجنوبي والحركة الحوثية، وأدى ذلك إلى توحيد شعارات معظم الساحات الثورية حينما قدم الشباب أرواحهم الطاهرة ودماءهم الزكية على مذبح الحرية والتغيير في عدن وتعز وصنعاء وحضرموت ومعظم المحافظات وهم يطالبون بإسقاط النظام.
اعتبرنا شعار التصالح والتسامح الذي لولا الحوار لما كان له أن يتحقق، سبيلنا إلى التحرك نحو حوار جنوبي – جنوبي، فحاورنا الجميع من دون استثناء ومنهم السيد علي سالم البيض الذي ألتقيته ثلاث مرات، والسيد عبد الرحمن الجفري والأستاذ عبدالله الأصنج والدكتور محمد حيدره مسدوس والشيخ أحمد الصريمه والشيخ محمد علي الشدادي والسيد مصطفى العيدروس (منصب عدن) وبعض المشايخ والسلاطين، وفي مقدمهم سلطان المهرة والسلطان الفضلي والشريف حيدر الهبيلي والشيخ عبدالعزيز المفلحي وكثير من الشخصيات السياسية والاجتماعية فاق عددهم المئات قبل اجتماع القاهرة وبعده، وكنا نأمل أن تكلل هذه اللقاءات والحوارات بالخروج برؤية ومرجعية موحدة للقضية الجنوبية، وعرضنا عليهم أن يشاركوا في المؤتمر وأن يرأسوه وأن تنبثق منهم رئاسة بقيادتهم، وبالذات علي البيض وعبد الرحمن الجفري، وقد كانا على رأس القيادة بعد إعلان فك الارتباط في أيار (مايو) 1994، وأعلمتهم بعدم رغبتي في تولي أية مسؤولية، وهذا ما أكدته في كلمتي التي
شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
15277
1 | ما هاكذا تورد الابل يا ابا جمال
الأربعاء 01 أغسطس 2012 08:29 مساءً
جنوبي | مصر
قمة الذاتية ان يقول المرء انا فعلت وفعلت ومجمل فعله في مجمله لم يكن منفردا ... ابوجمال يغازل منصبا يمنيالن يجني من الهث وراه الا الحصرم

15277
2 | صرختكم في وادي سحيق ابا جمال ..الا 111
الأربعاء 01 أغسطس 2012 08:40 مساءً
ابن عدن |
بحت حناجر غيرك ابا جمال من صرخات حقيقية..حتى فقدت الصرخات جدواها . بدل الصراخ الغير مجدي اما من فعل جنوبي وانته قادر وملزم ادبيا تجاه شعبا اعترفت باسهامك في تعجيل وحدته باعترافك مع من كان ينصب له فخا انته اكثر العارفين به .

15277
3 | ارحمونا وارحلوا
الأربعاء 01 أغسطس 2012 09:29 مساءً
حضرمي | المكلا
علي ناصر يلمع لنفسه ... هذه خلاصة المقال فكل شيء ايجابي هو اول من طرحه وكل البلاوي هو اول من نقدها .. فهو اول من دعى للفيدراليه واول من تحاور لتحقيق الوحدة واول من دعى للحوار الجنوبي وللتصالح والتسامح وللتغيير وووووووو.... كفاية يابو جمال فمثلك بتاريخه المعروف جزء من المشكلة لا جزء من الحل ... ارحمونا انت والبيض والعطاس ومن تبعكم من القيادات المتمركسة... فقد دفع الجنوب اثمان غاليه ولدمويتكم وحبثكم .. لن يكتب الله لنا فرجا وخلاصا وعزة ما دمتم تفرضون انفسكم على قيادة شعبنا الجنوبي الذي ذاق الامرين من جهلكم وتخبطكم ... ارحمونا وارحلوا ان كان فيكم دم ..

15277
4 | هذا حكم الله
الأربعاء 01 أغسطس 2012 09:31 مساءً
حضرمي |
لن تسطيعوا الفكاك هذا قضاء الله وحكمه ماضِ الى قيام الساعة وستبقون هكذا متفرقون ممزقون مشتتون الى قيام الساعة ، يقول الله سبحانه (من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب) وانتم سحلتوا علماء المسلمين لهذا مزقكم الله وجعلكم تتناحرون وتسيل دمائكم ومزقكم كل ممزق الى يومنا هذا وثق انكم لن تتفقوا ابداً لان هذا وعد الله . والحمدلله الذي ارانا فيكم ما نحب ان نراه .

15277
5 | خسي شعب انتم قيادته
الأربعاء 01 أغسطس 2012 09:50 مساءً
عمر علي | شبوه القديمه
للاسف اتضح ان قيادة الجنوب السابقه امثال علي والبيض والعطاس وغيرهم لايفقهون شي وضحكوا علينا .. نحن سوف نرجع الئ جذورنا الحقيقه اي الئ الاصل .. جربنا الوحده مع الشمال وانتم من غشنا فيها ونحن شعب نختلف فكريا واجتماعيا عنهم ..والان اتضح انكم علئ المناصب مختلفين او علئ النهب حتئ مع حميد تتحاورون لماذا لاتلزمون حميد بعودة اموال الجنوب قبل الحديث معه ..حميد اخذ ستمائة مليون دولار عموله من شركه نفطيه السنا نحن المحرومين من اموالنا بحاجه لها ..لن ننجر الئ الصومله اوغيرها سوف يكون القانون فوق الجميع من اجرم منكم لاهي ومن اختلس كذلك .. كنت من اكثر المؤيدين لك لكن الان اسال نفسي هل انته القائد الذي احببنا ..الان اتحسر علئ تاييدي لك .. ولن اويد بعد اليوم الا الافعال وليس الاقوال ..نحن في طريقنا الئ استعاده حقوقنا كامله في كل شي اذا بقي الجنوب جنوب وحتئ لواصبح سلطنات ودول صغيره وهذا افضل لنا لاننا كان الجنوب بيد مجموعه وانته من ضمنهم ..والان سوف يرجع الئ مواطنييه فرد فرد ..لماذا لاتتكلم عن الفساد والاختلاس لماذا المجاملات ..اما بالنسبه للاتحادات التي تتحدث عنها لايوجد فيها الديلمي والزنداني ولاصادق ولاحميد ولاغيرهم فيها القانون القانون فقط ..وهذه الاتحادات قامة من اجل الانسان وهو اساس التنميه في اي مجتمع وهل نظامكم الدحباشي فكرفي تنمية المجتمع واهتم بالتعليم ووصول الانساني اليمني الئ مراحل الانتاج والتصنع ..اوصلنا نظامكم الئ الفقر والجوع والشقاء والمرض والئ ... خلاص جربنا الدحابيش وعرفناهم كلهم حميد وعلي محسن وعلي عبدالله وغيرهم ... واي عاقل جنوبي مستحيل يرضا بالوحده ماشي فائده ..خلاص اقتنعنا فهل انتم مقتنعون ..

15277
6 | موفق
الأربعاء 01 أغسطس 2012 10:57 مساءً
الجنوبي |
طال عمرك بغينا قصتك في تخليص الجنوبيين من ماهم فيه انت رجل يحبونك الشعب

15277
7 | الى اين ابو جمال
الأربعاء 01 أغسطس 2012 11:12 مساءً
hgu,`gd العوذلي | عدن
اولان تحيه الى ابو جمال الرايس السابق لدوله الجنوب العربي والى كل الشرفى من ابنى الجنوب السياسيين والمدنين \\نحب ان نقول ولنى الحق ان نقول مادام الراي متوجب عليكم اخذه انتم كنتم في الماضي لكم الرفعه على كراسي الدوله ولاكنكم لم تعرفو قيادت الدوله فكيف لكم ان تحكمو على ماقديحصل وانتم لم تقدرو على حكم ماحصل لكم وانتم على كراسي الدوله الجنوب العربي كان شعب قليل لايتجاوز 2مليون ايام حكمكم ولم تعرفو ان تقودو الشعب الى بر الامان وقد كبتم الشعب العنى والخسائر الفادحه الذي من ضمنهى خساره اهم دوله ذو مواسسات وجيش ان قلت لك ابو جمال ان سياستكم من سياست المتخربطين في مربع الجهل وسياستكم ليس لهى مد طويل مكانهى محدود فان من بعد حرب 94الى اليوم لم نعرف منكم سوى الكلام والمهاترات وحسب المعرفه الذي تقولون انهى لديكم او نفوذ السياسه اذا كنتم صحيح تخوضون الفكر القوي والمرن لما وصلنى الى حيث اليوم نحن فشعب البنغال احسن حال منى وقايده حسنى وشعب يتجاوز 150مليون فلو كان فيكم الخير ماانتم على حالكم اليوم فسياسه لهى اقوى مثال يضرب بهى اي سياسي محنك لاكن باذن الله عزوجل سوف يتحقق النصر قريب واننى لن نرضى باي مراوغات من اي جنوبي اراد التاخر او المتاجره بدمئى الشعب ولن نرضى براي شخص مهمى يكون ان يتخذ قرار لايعود الى الشعب واننى سوف نحارب من اراد ان ينحني الى العنصريه او اي خلاف يادي الى تاخر اعاده الدوله واننى لن نعيد الكره الى الورى للمشاجره او الابعاد عن الاتفاق فانى قد اكتفينى بمى جرا لنا ولشعبي الذي عانى المتاعب الطويله واننى نعلم بانكم لن تعودو حتى تقسم لكم الدول الذي تتخذكم ورقه ضقط في المناصب فقد ملينى من الحوارات المغلقه فاننى سوف نضرب بيدمن حديد من اراد ان يعيد الجنوب الى التشرذم والعنصريه فنحن شعب واحد ولنى ان نكون اقويى ضد من يريد العبث بشعبي ولانكابر انفسنى على الشعب

15277
8 | قصتي مع الحوار والعبور إلى الفيدرالية وصرخة لاستنهاض اليمنيين
الأربعاء 01 أغسطس 2012 11:28 مساءً
ابو سامي | الجنوب
اباجمال ايش خلاسة القل عندك؟قصة طويلة و شرح كثير دخلت فيه. النهاية و ين انت وماذا تريد بصريح العبارة. المسالة مش محاضرة تلقيها لنا كل مرة وكل مرة تلخبطنا اكثر. الكلام يا ابيض يا اسود ما فيش اللون الرمادي.هذا الكلام كله فهمناه وعرفنا انك انت من كنت تقود وتتبني مبدا اقامة الوحدة من 1972. الان نحن في 2012 كل شئ تغير وللاسف الشديد لا زلت تتكلم عن ماضي. انت تقول كنت رئيس سابق للجنوب الان اين انت ؟ انت معنا ولا ضدنا. شعب الجنوب خلاص حسم امره و يقول استعادة الدولة هو مبداي. شعب الجنوب يقول لك نحن تعبناو شردنا وقتل من قتل والان نعيش في ظل عبودية . اتدري يا سيادة الرئيس اننا نموت ونختنق من شدة الحر وقلة الماء نفطر في ظلام ونتسحر في ظلام. اين انت من انييننا. نناديك ولا تسمعنا وكاننا نؤذن في مالطا.حسبي الله ونعم الوكيل.

15277
9 | رحلة طويلة
الخميس 02 أغسطس 2012 12:25 صباحاً
بن عســـاف | عـــد ن
يا فخامة الرئيس الشعب في الجنوب عاش 25 عام في ماركسية بعد بريطانيا وذهب الى الوحدة من الباطل للماركسيه واصتدم بالواقع الظلامي المتخلف في الشمال 21 عام الاجمالي 46 عام وهذا الشعب في نضال وفي رحلة طويلة ليس لها آخر@@@ اين نحن من عمان او قطر او الكويت اوالامارات او حتى السعوديه متى يا فخامة الرئيس بيرتاح هذا الشعب ؟ وشي اخر اقول لك ان الاستمرار مع الشمال في وحدة عوجاء ما جنت الا الدمار للانسان والهوية مستحيل لماذا لانهم لن يتغيروا ولن يتكيفوا مع الدوله المدنيه التي ننشدها ابداً لان منهجهم القبيله والفوضاء في كل شي وجربناهم 21 سنه ويكفي.....!!!

15277
10 | ان لم تستحي فقل ماشئت
الخميس 02 أغسطس 2012 12:43 صباحاً
ابن الشهيد | الجنوب المحتل
الجنوب كالبحر لا تقبل في بطنها الاشياء الوسخه والجراثيم والاشياء المرميه والحيوانات الميته لن تقبل الجنوب وعدن بعد اليوم الا الايادي البيضاء من الشباب الذين في ساحات الشرف يوميا من اجل كرامة وعزة واستقلال الجنوب --رح ياشيخ

15277
11 | كل هذا نعرفة وندركة
الخميس 02 أغسطس 2012 12:46 صباحاً
حسام باعزب | السعودية
يااباجمال كل المشاكل الذي ذكرت معروفة وظاهرة على الساحة ولاتحتاج لعرافة االعوبلي في رادع اولحمد بن علوان كي يظهروهالنا. لانريد الهروب من مشاكلناالجنوبية الجنوبية بل نريدمعالجتهايكفيناانناهربنامنها ذات مرة والظاهراليوم ان الكرة عندك يااباجمال وانااشك انك تقوم باعادة الكرة وعبرة الكرة السابقة ماثلة امامك . نريدكم ان تساهموبخلق واقع جنوبي جديد لانحتاج الى مبررات الااذا كان وراءالمبررات عمل ما ونتمنى الايكون هذاالعمل هوا اعادة الكرة !! هناك كلمة لفتت انتباهي وهي ان العطاس هوا من اخترع كلمة فك الارتباط وانت مقتنع بهاعندمايقولهاالعطاس فقط لماذا؟؟؟واناهنااحمل كل الودلك ولابومعتزالمهندس حيدرالعطاس ونحن نظن ان البيض ايضالم يحرف فيهاحتى حرف واحد والحقيقة اصبت بحيرة شديدة تجاه ماتحمله تلك الكلمة من معنى وهل يوجدلها معنايين ام معنى واحد واذا كان المسئله هي حفظ حقوق ماركة تجارية مسجلة بلمصطلح التجاري فاانااعتقد ان البيض سيتنازل عنهالك انت وابومعتز بشرط ان ترفعوهاشعارلكم ونحن والبيض سنرددهامن خلفكم اعترافابحقكم لهاوالشعب الجنوبي سيدفع رسومهاولن يكلفكم بدفع اي شي !!!

15277
12 | شعبين متناقضين لا يمكن مزجهم
الخميس 02 أغسطس 2012 01:05 صباحاً
جنوبي لما اموت | العاصمة الجنوبية عدن
يا استاد علي ناصر انت عايش في برج عاجي و تتحدث و كأن الامور بالإمكان تداركها و لا تعلم باننا شعبين متناقضين لا يمكن العيش معاَ على ارض واحدة فهم حلال عليهم تملك ارضنا و لكن تحرم علينا حتى شراء بيت في ارضهم و كم من إحتيال وقع لجنوبيين لمجرد التفكير بذلك,انت لم تعاني ما يعانيه الجنوبيين من ظلم و ضيم و قهر طيلة العشرين سنة من عمر الوحدة و لما شعرنا بان الفرج قريب لكي نعيش بكرامة نجد صوتك يقف إلى جانب الفاسدين الذين نهبوا خيرات البلاد امثال الفاسد حميد الاحمر الذي حتى رفض فكرة منح الفيدرالية للجنوب و كأن البلاد ملك لابوه. زمان انتم من هندس لهذه الوحدة و لكن اليوم الصوت مختلف هناك هبة شعب تطالب يإستعادة الدولة المنهوبة و ستين داهية بالوحدة, هناك شعب على طول وعرض الجنوب من عدن حتى المهرة و كلهم على صوت واحد لا للوحدة و سنناضل إلى ان نستعيد دولتنا المنهوبة و سننتصر بإدن الله بك يا استاد على ناصر او بدونك و لكننا نكرر ونقول لا عيش بعد اليوم مع هؤلاء البشر.

15277
13 | لا نريد هذه الوحده الظالمة
الخميس 02 أغسطس 2012 01:22 صباحاً
ابناء عدن |
يعلم الله كم نحن نحبك ونقدرك يابو جمال ولكننا لا نريد الوحده والله لا نريدها لقد ظلمنا وتم إدلالنا وإهانتا من فبل هؤلاء القوم الجهلة الذي لا يفكرون إلا بالمال وعندهم الاستعداد بيع اي شيء مقابل المال نحن لا نطيقهم ولم نستطع الانسجام معهم وعادتنا وتقاليدنا تختلف عنهم بكثير انتشر الجهل والتخلف والفقر والامية اولادنا لا يجدون المنح تم نهب الاراضي وشبابنا في الشوارع مقابل شخص جاهل ياتي من المناطق الشمالية ويحكم في عدن لانه والده شيخ او قائد لواء نحن لا نخون احد ولكننا خلاص إلى هنا وبس ممكن تسمعها من الطفل والشباب والرجال والنساء والشيوخ حتى من الاموات سيقولون لك نحن لا نريد الوحده الظالمة رجاء الان نحن نترجاء ولكن بعدين لن تجدو هذا الرجاء

15277
14 | وماذا عن زيارتك لعدن بدعوه من *******في نهايه التسعينات
الخميس 02 أغسطس 2012 02:01 صباحاً
د-بن رشيد | شرق الجزيره
لم تشر يا قائد الحزب والدوله كما كان يسميك اعلام الاشتراكي في عام 85 للميلاد الى زيارتك الى عدن بدعوه من رئيس الاحتلال وبعد الاستقبال الكبير لك عمل لك الطاغيه عدة مقالب ل لطردك من عدن؟ ايضا لم تشر الى ابتزازك من العفاش بصرف راتبك كرئيس دوله سابق عشرين الف دولار شهريا مقابل تخليك عن لقب رئيس سابق في حلك وترحالك وسكوتك عن مايجرى في الجنوب من قتل وتشريد وتدمير هل تتطرق لهذه الجزئيه في الجزء الاخير من قصتك مع الحوار ؟

15277
15 | م
الخميس 02 أغسطس 2012 03:21 صباحاً
العوذلي من الرياض | جنوبي من مصر
ياخي ليش الحسد عندكم طبع

15277
16 | ان كنت كذوبا فكن ذكورا
الخميس 02 أغسطس 2012 05:25 صباحاً
سالم | امقوز
يظهر ان قيادات تاريخ الويل في الجنوب قد خرفت او فقدت ذاكراتها!! او أدمنت الكذب الذي تزاوله في كل المراحل او يعتقدون ان شعبنا بلا ذاكرة! هذا الرجل في كل اسبوع اوشهر يطلع لنا بروايات عن أفعاله العظيمة وأقواله الحكيمة التي لا احد يعلم بها وكانها كان مسكين بلا حول ولا مسئولية وملاك والجميع يعلم انه ما من فتنة في الجنوب اوقتل اوسحل او مصادرة ممتلكات او صراع على السلطة الا وكان شريكا مباشرا في كل ذلك بالقرار والتخطيط والأمربالتنفيذ والمتابعة وهو طرف رئيسي في القرار في كل مراحل الصراعات واقتل والسحل ولا يحسب نفسه مسئول الا عندما استلم السلطات الثلاث وعمل انفتاح لكليب وصلصة وعصير المنحى والخمور بكل أنواعها ثم ختمها بمجازر يناير ٨٦ وهو شريك اساسي طوال التاريخ الدموي وشريك اساسي في استقدام جورج حبش ونايف حواتمه وجورج حاوي ليحكموا الجنوب معهم وهو أتى بجارالله والقهالي وسلة عبدالفتاح وووووو ليشاركوا في حكم الجنوب بعد ان شرد هو وعصابة الحكم وصفوا جسديا خيرة رجال الجنوب . وكان ينكر اتفاقاته مع شيخه حميد ونسي انه كان ينكر فاعترف .. وكان شعاره :" التغيير لا التشطير " وكلنا قرأناه وكرره مرات!!! واليوم انظروا الى الكذب واستهتاره بعقول الشعب وهو يكذب في هذا المقال ويقول ان شعاره كان " التغيير. او. التشطير " .. استهانة بعقول الناس واحتقار لشباب الشعب الذي يستطيع في اي جهاز ان يكتب شعاره الحقيقي ويظهر على الجهاز كم قاله ومتى قالع وليطهر هذا الكذب. قيل يارسول الله ايزني المؤمن قال يزني ويتوب... ليسرق المؤمن يارسول الله قال يسرق ويتوب .. قيل ليكذب المؤمن يارسول الله ؟؟ قال لا " انما يفتري الكذب على الله الذين لا يؤمنون. ثم انظروا هذه الوقاحة !! يقارن مواقفه وشدة وضوحها انها لا يراها احد مثل الله لشدة وضوح وجوده لا يراه احد!! استغفر الله!! طبعا ذنب الذي كتب له فهو لا يستطيع كتابة سطر بطريقة صحيحة.

15277
17 | لاحياة لمن تنادي
الخميس 02 أغسطس 2012 10:00 مساءً
بن عساف | اليمن
يا فخامة الرئيس لا يمكن اصلاح الوضع مع هولاء ولن يصلحوا في 100 سنه هذا ما قاله احد المسولين الجنوبيين للسفير الامريكي في صنعاء

15277
18 | الحراك يجب ماقبله
الخميس 02 أغسطس 2012 10:31 مساءً
محمد نصير | حضرموت سيئون
كلام الريئس علي ناصرمحمد يثلج الصدر.. وعلى كل القيادات الجنوبيه في الداخل وفي الخارج ان يرفعواشعار(الحراك يجب ماقبله).

15277
19 | الحراك يجب ماقبله
السبت 04 أغسطس 2012 12:00 صباحاً
محمد نصير | سيئون _حضرموت
كلام الريئس علي ناصر محمد يثلج الصدر.. ويتطلب من القيادات الجنوبيه في الخارج والداخل رفع شعار:(الحراك يجب ماقبله).

15277
20 | احترم اسيادك ياسالم
الخميس 02 مايو 2013 03:56 صباحاً
ابوعبدالله بن جيزل الحسني | جنوب اليمن
الاخ سالم من امقوز اتمنى ان تكون رجل بفدر ماانجبت قريتك من وعول اتمنى ان تصلك رسالتي وتفهم ان اسلوب الوقاحه لايفيد يااخ سالم وعندما تتكلم عن قائد ورمز وأب لنا كاألمناضل ألرمز القائد/علي ناصرمحمد تحترم قائمته وهامته لانه رمز لكل الجنوبيين الا اذا كان في قلبك شي له او مدسوس علينافقصتك عن الخمور وغيرها من الذي تكلمت فيه معروفه ومكشوفه لنا نحن ابناء مدينتك وخلي الجهاد الذي تريد ان تقوله وتسلكه في الشيشان او فلسطين وليس علينا نحن ابناء هذه الارض الطيبه الطاهره .


شاركنا بتعليقك